نسخة جاهزة للطباعة
الجديد
اصول تحليل السياسات العامة
 
مع تطور منهجيات واقترابات تحليل السياسة العامة، على نحو بات معه تقدير آثار تلك السياسات ومحاولة تعديل أبعادها المختلفة، توافقاً مع تطلعات واحتياجات المواطنين، أمراً متاحاً وأكثر يسراً، مقارنة بفترات زمنية سابقة.
وقد أصبحت الحكومات أكثر قدرة على تجميع البيانات المطلوبة لصنع السياسات، القادرة على التوافق مع المتغيرات المحلية والإقليمية والدولية،حيث لم تعد البيانات هي الإشكالية الأساسية التي تواجه عملية صنع السياسات، ولكن تظل الإشكالية الأساسية مرتبطة بتوفير محللي السياسات المحترفين والقادرين على استخدام البيانات المتاحة في تحليل وتقييم السياسة العامة.
ومن هنا، تأتي أهمية التعرف بشكل علمي منظم على ماهية السياسات العامة، وتطورها وآليات صنعها،ومراحل صنعها، وماهية تحليل السياسات العامة، وتطورها وأركانها.
وفي هذا السياق، يحلل الإصدار، في الفصل الأول منه، العلاقة بين حقلي الإدارة العامة والعلوم السياسية في إطار عملية صنع السياسات العامة، وعلاقة الحقلين بحقل السياسات العامة، ويحاول الفصل الثاني تحليل ماهية مفهوم شبكات السياسات العامة والتأصيل له، وبحث تطوراته إشكالياته. وينتهي التحليل في هذا الفصل بدراسة الاحتمالات المختلفة لمآلات السياسات العامة.
أما الفصل الثالث، فيحاول الإجابة عن التساؤلات التالي: ما علم تحليل السياسات العامة؟ وما التطورات العلمية التي لحقت به؟وما مناطق اهتمامه؟ثم، ما هي النماذج التي يتم التعويل عليها منهاحياً لتحليل وتقيم السياسات العامة؟ ويسعى الفصل الرابع إلى الإجابة على التساؤل التالي:
ما أهم الاقترابات والأطر المستخدمة في تحليل السياسات العامة، ويقدم نماذج متعددة لهذه الأوراق.
وعلي ذلك فإن الكتاب بهذه الاعتبارات وغيرها يمثل إضافة جديدة لمكتبة المعنيين بدراسات السياسات العامة ، وبتحليل وتقييم السياسات العامة، من المسئولين الحكوميين ورجال التشريع، ورجال الأعمال، والخبراء الفنيين، فضلاً عن الباحثين والأكاديميين والطلبة المهتمين بتعاطي السياسة العامة تدريسا وبحثا
 
نسخة جاهزة للطباعة
 
 
 
 
 
هل تعتقد أن الأزمة المالية والإقتصادية العالمية ستؤدى إلي التأكيد علي أهمية دور الدولة وتعزيز هوية علم الإدارة العامة
 
   
   
   
     



مركز دراسات و إستشارات الإدارة العامة PARC